الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول
 *منتدى كتائب الشهيد كمال عدوان* في الذكرى الأربعين لرحيل القائد أبو موسى … وفد حركي يزور ضريح الشهيد*منتدى كتائب الشهيد كمال عدوان*الأخ أبو حازم.. يقدم التعازي بوفاة الرئيس الفنزويلي في السفارة الفنزويلية بدمشق*منتدى كتائب الشهيد كمال عدوان*حول العمل الإجرامي الذي وقع في دمشق : تصريح صحفي لحركة فتح”الانتفاضة *منتدى كتائب الشهيد كمال عدوان* المقاومة الفلسطينية ما زالت تطلق صواريخها نحو البلدات الاسرائيلية، هآرتس: أحد صواريخ المقاومة الفلسطينية تسقط على سيارة للمستوطنين في مدينة عسقلان*منتدى كتائب الشهيد كمال عدوان* إسرائيل تُصعد لهجتها ضد لبنان وقادة الجيش يؤكدون أن الحرب القادمة ستكون مختلفة لانهم سيقتلون 13جنديًا من أصل 15لكي يقوم اثنان بسرد ما حدث للأجيال القادمة مصدر عسكري بتل أبيب: حزب الله يملك 60 ألف صاروخ متطور جدًا ومخبأة في أكثر من 160 قرية لبنانية *منتدى كتائب الشهيد كمال عدوان*قائد سلاح الجو الاسرائيلي:التهديدات تحيط اسرائيل من كل مكان .. والهزة التاريخية في المنطقة خطير*منتدى كتائب الشهيد كمال عدوان*ألأخ/ أبو موسى يستقبل وفداً من اللجنة الشعبية الأردنية*منتدى كتائب الشهيد كمال عدوان*بـــيــــــان 64 عاماً من نكبة 1948 شعبنا الفلسطيني يتمسك بحقوقه وثوابته الوطنية والمقاومة هي طريقنا الى التحرير والعودة *منتدى كتائب الشهيد كمال عدوان* دورة الشهيد “غالب هلسا” الاعلامية تلتقي عدد من الإعلاميين في الوفد المصري *منتدى كتائب الشهيد كمال عدوان* في الذكرى التاسعة والعشرين للانتفاضة الثورية بقلم:- أبو فاخر / سكرتير اللجنة المركزية لحركة فتح الانتفاضة *

بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» غزة: مقتل مواطن من عائلة "المدهون" بالتعذيب على أيدي مجهولين
الإثنين ديسمبر 02, 2013 4:41 pm من طرف فتحاوى شرس

» انفجار عبوة ناسفة بآلية مدرعة في مدينة رفح الحدودية أقصى شمال شرق مصر
الإثنين ديسمبر 02, 2013 4:39 pm من طرف فتحاوى شرس

» السفير المصري ينفي سحب الجنسيات المصرية من الفلسطينيين .. ويؤكد أن ما نشر هدفه الازعاج
الإثنين ديسمبر 02, 2013 4:36 pm من طرف فتحاوى شرس

» زابوحاز م، فتح الانتفاضة _ الارهاب في المنطقة العربية و اجندته / الاخبارية السورية 15 08 201
الإثنين سبتمبر 30, 2013 6:58 am من طرف ابو احمد ابو خرج

» الأخ أبو حازم في مقابلة على قناة سما الفضائية: صمود وثبات محور المقاومة.
الإثنين سبتمبر 30, 2013 6:55 am من طرف ابو احمد ابو خرج

» ساعة و عشرون - أبو حازم أمين سر اللجنة المركزية لحركة فتح الانتفاضة - رنا اسماعيل
الإثنين سبتمبر 30, 2013 6:53 am من طرف ابو احمد ابو خرج

» ابطال فتح الانتفاضة تتبنى عملية الخليل
الإثنين سبتمبر 30, 2013 6:50 am من طرف ابو احمد ابو خرج

» استشهاد الشهيد البطل العقيد يوسف عبد الهادي محمود
السبت أغسطس 31, 2013 1:15 pm من طرف ابو احمد ابو خرج

» الاوضاع الانسانية والمعيشية لاغلب النازحين الفلسطينين السوريين في لبنان
الثلاثاء أغسطس 06, 2013 5:40 pm من طرف ابو احمد ابو خرج

ازرار التصفُّح
 البوابة
 الصفحة الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث

شاطر | 
 

 خمسة عشر عاماً على اتفاق أوسلو

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابوعصام عبدالهادي
المدير العام
المدير العام


ذكر عدد المساهمات : 218
تاريخ التسجيل : 09/05/2008
العمر : 58

مُساهمةموضوع: خمسة عشر عاماً على اتفاق أوسلو   الثلاثاء أكتوبر 07, 2008 5:38 pm

قبل خمسة عشر عاماً في 13/9/1993، وقعت القيادة الفلسطينية المتنفذة في منظمة التحرير الفلسطينية، اتفاق أوسلو، والذي أصبح لاحقاً أمراً واقعاً تتعامل مع إفرازاته، كل الأطراف الفلسطينية تقريباً- ومن ضمنها الفصائل والتنظيمات التي اعتبرته تجاوزاً لكل الخطوط الحمراء.




ومنذ البداية، كان واضحاً أن لكل طرف من الأطراف التي وقعت اتفاق أوسلو، هدفه المعلن وهدفه المبطن، ولذلك اختلفت التفسيرات لهذا الاتفاق، فالتفسير الرسمي الفلسطيني لاتفاق أوسلو: أنه يتكون من مرحلتين: الانتقالية باستحقاقاتها المختلفة وخاصة على صعيد تطبيق الحكم الذاتي للفلسطينيين، في الضفة والقطاع، وتستمر هذه المرحلة مدة خمس سنوات، تسلم "إسرائيل" في إطارها معظم الأراضي المحتلة عام 1967، إلى السلطة الفلسطينية، التي يجب أن تصل نسبتها إلى 9% من المساحة الاجمالية للضفة والقطاع، والمرحلة الثانية التي يجب أن تبدأ مفاوضاتها عام 1998، حول القضايا الجوهرية (القدس، الحدود، اللاجئين) لتنتهي المرحلة بإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة في الرابع من أيار عام 1999، والآن وبعد مرور خمسة عشر عاماً على توقيع الاتفاق، ثبت أن هذه القرارات للاتفاق خاطئة، حيث لم يحصد الطرف الفلسطيني، إلا قتل الحلم الفلسطيني، بتحرير كل فلسطين، وتكريس الانقسام الفلسطيني، لقد ظن الراحل ياسر عرفات، أنه بتنازله عن 78% من فلسطين، قد يرغم "إسرائيل " بالتخلي عن باقي أرضنا في مساحة الـ 22% منها،، ولكن ما راهن عليه فشل، وعندما حاول عرفات التراجع عن تعهداته بعدم الوقوف في صف المقاومة، تعرض للحصار ثم الاغتيال.
أما الطرف الصهيوني، الذي وقع الاتفاق، فله تفسير وقراءة مختلفة، فهو يتحدث فقط عن حكم ذاتي للفلسطينيين، في الضفة والقطاع، في المرحلة الانتقالية، (دون أي إشارة إلى استقلال فلسطين في إطار دولة، بل الهدف هو الفصل والانفصال عن الفلسطينيين، للحفاظ على يهودية "دولة إسرائيل" وخلال السنوات التي تلت توقيع الاتفاق، حقق الصهاينة الكثير من الأهداف أهمها: تكريس واقع الاحتلال، وتوسيع الاستيطان، وتهويد مدينة القدس، وعملوا من خلال بناء جدار الفصل العنصري على تقطيع أوصال الجسم الفلسطيني، والوحدة الجغرافية والسكانية الفلسطينية، إلى أجزاء وجيوب أو كانتونات، غيتوات معزولة، محاصرة بتكتلات المستوطنات، ومعسكرات جيش العدو، والنتيجة إجهاض مقومات إقامة "الدولة الفلسطينية المستقلة" لقد جاء اتفاق أوسلو، لينهي الجدل في الكيان الصهيوني، بين استمرار احتلال الضفة والقطاع، وبالتالي ضرب وجود "الدولة اليهودية" وبين الفصل والانفصال عن الفلسطينيين للحفاظ على "يهودية الدولة"، وها هو أوري سفير الذي أدار المفاوضات السرية التي أدت إلى اتفاق أوسلو يعترف في مقالة نشرتها معاريف الصهيونية (14/9/2008) أن "إسرائيل" بدون اتفاق أوسلو. كانت ستواصل مغامرتها في المناطق، في مشروع الاستيطان والضم، وكنا سنصبح دولة ثنائية القومية، تعيش مأساة على نمط يوغسلافيا السابقة، وهكذا انتهى حلم أرض "إسرائيل" الكاملة، الذي كان سيناريو رعب "لإسرائيل".
وكرر أولمرت نفس مقولة: "إنهاء أرض إسرائيل الكبرى" بقوله (الأخبار اللبنانية 16/9/2008): "أعتقد أن كل متر من غربي نهر الأردن هو جزء من أرض إسرائيل التاريخية، لأنه لم تكن تحكم هناك حضارة أخرى مسيطرة وفي كل مرة يحفرون في هذه الأرض، تكتشف أجزاء من التاريخ اليهودي، لكن رغم ذلك يعيش هناك أناس ينتمون إلى شعب آخر، وثمة تخوّف كبير من تكريس توجه الدولة ثنائية القومية، التي لن يكون لنا غلبة فيها، في حين أن الدولة اليهودية هي شرط وجودنا، لأنه في أية حالة أخرى، لن نتمكن من ضمان القدرة على الوجود والقتال على وجودنا".
وهذا يعني أن أي اتفاق لتسوية الصراع العربي الصهيوني، هو بمنزلة الخلاص بالنسبة لوجود الكيان الصهيوني، ولكن ربما لحسن الحظ، أن توقيع اتفاق تسوية، يتضمن قضايا الحل النهائي، وصل إلى طريق مسدود. حيث وصلت المفاوضات إلى معادلة صعبة، لا يستطيع أي طرف تجاوزها وهي: الحد الأقصى الذي يمكن لأية حكومة "إسرائيلية" أن تعرضه على الفلسطينيين (وأن تبقى سياسياً) هو أقل بكثير من الحد الأدنى الذي يستطيع أي طرف فلسطيني أن يوافق عليه (ويبقى سياسياً)، إلا إذا غامر محمود عباس بوجوده السياسي ووقع اتفاق يشمل قضايا الحل النهائي (الحدود، القدس، اللاجئين)، ولكن هذا لا يعني أن المفاوضات ستتوقف، فالبديل عن المفاوضات هو المقاومة، لذلك أصبحت المفاوضات بحد ذاتها هدفاً لكل الأطراف في الشرق الأوسط، وهذا أيضاً من إفرازات اتفاق أوسلو، ويوضح ذلك المحلل "الإسرائيلي" اليكسي فيشمان في مقال نشره في صحيفة يديعوت الصهيونية (12/9/2008) تحت عنوان "القانون الحديدي" قائلاً: "القانون الحديدي الذي تجذر منذ اتفاق أوسلو: السياسيون في الشرق الأوسط ملزمون بإجراء مفاوضات، ولكن من المحظور عليهم الوصول إلى الهدف، فالتفاوض يعني البقاء والحكم، أما اتخاذ القرارات فيعني الموت السياسي، والوصفة الموثوقة لضمان حياة طويلة للسياسية هي مفاوضات عقيمة".
لقد مثل اتفاق أوسلو نكبة جديدة، وأنجب "سلطة فلسطينية" بمنزلة حراس حدود عند" إسرائيل" بأموال الوسطاء الأوروبية والأمريكية، وإذا كان محمود عباس، وبعد كل هذه النتائج الكارثية لاتفاق أوسلو، لم يشعر بالندم كما صرح لصحيفة هآرتس الصهيونية (12/9/2008) "... أنا على قناعة أنني كنت سأوقع على اتفاق أوسلو، وأنا لا أندم على اتفاق أوسلو"، فإن الوقت قد حان ليعلوا صوت المقاومة على صوت المفاوضات، لأن المقاومة هي الطريق الحتمي والوحيد لتحرير فلسطين، كل فلسطين.

وفى نهايه الموضوع.......أهداف صهيونية تتحقق وحلم فلسطيني يتلاشى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
فداء
زائر



مُساهمةموضوع: الاستعفار   الجمعة أكتوبر 10, 2008 7:29 am

ضيعونا وضيعوا فلسطين الاالله الا الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
خمسة عشر عاماً على اتفاق أوسلو
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: الموسوعة السياسية :: شؤون فلسطينية-
انتقل الى:  
فرقة الشهيد كمال عدوان